سكري الحمل.. أسبابه وطرق علاجه؟

السكري من الأمراض التي تقلق المرأة الحامل عند الاصابة به لخوفها ورغبتها بإتمام حملها من دون أي ضرر يصيبها أو يصب جنينها. وأخيراً انتشرت بعض التخصصات الصحيَّة الحديثة، التي تعنى بالأمراض الباطنة للمرأة الحامل، ومنها السكري، وضغط الدم، واضرابات الغدَّة الدرقيَّة، والجلطات، وغيرها من الأمراض التي قد تصيب السيدة قبل أو خلال فتره الحمل، لتشخيص المرض ومعرفة طرق علاجه.
ينقسم داء السكري لنوعين:
– النوع الأول، وهو السكري الذي يتم تشخيصه قبل فترة الحمل.
– النوع الثاني ويحدث خلال فترة الحمل.
وتذكر الدكتورة خلود أنَّ النوع الأول من داء السكري تصاب به المرأة قبل فترة الحمل ويتعامل معها كمريضة سكري، أما النوع الثاني فيكون ملازماً خلال في فترة الحمل.
* ما هي أسباب الاصابة بداء السكري خلال الحمل؟
– عدم قدرة الجسم على مقاومة الهورمونات المفرزة من المشيمة التي تؤدي إلى مقاومة الأنسجة لهورمون الأنسولين، الذي يساعد على خفض مستوى السكر في الدم.
* كيف يتم تشخيص سكري الحمل من النوع الثاني؟
– يتم الفحص بعد مرور الأسبوع الـ٢٤ من الحمل، وتستثنى بعض الحالات التي لديها قابليَّة أعلى للإصابة به، كالمصابات بتكيس المبايض أو اللواتي يستخدمن حبوب الكورتيزون، ففي هذه الحالات ينصح بعمل الفحص في أول زيارة للطبيب خلال فترة العمل، وفي حال كانت النتيجة سلبيَّة فلا بد من أعادة الفحص بعد الأسبوع الرابع والعشرين، أو كانت السيدة قد أصيبت بسكري الحمل في حمل سابق.
* ما هي طرق العلاج المناسبة؟
ننصح المريضة بمراجعة اختصاصيَّة التغذية واتباع حمية غذائيَّة، وفي حال فشل النظام الغذائي في ضبط معدل السكر خلال أُسبوعين على حدٍّ أقصى، ننصح المريضة بالبدء بالعلاج الدوائي.
خيارات العلاج:
– كثير من الأحيان ننصح باستخدام الأنسولين وفي حال رفض المريضة لاستخدامه، فإننا نلجأ لاستخدام بعض العلاجات عن طريق الفم مثل metformin/ glyburide لضبط معدل السكر.
وتذكر الدكتورة غمري، أنَّ الدِّراسات لم تثبت أي خطورة لاستخدام العلاجات المذكورة حتى اليوم، لأنَّ أغلب هذه العلاجات يتم ايقافها بعد الوضع مباشرة.
* ما هي خطورة سكري الحمل على الأُم وجنينها؟
– زيادة حجم الجنين ما قد يؤدي إلى تعسُّر الولادة، وبالتالي اللجوء للولادة القيصريَّة.
– زيادة احتمال اصابة المولود بانخفاض سكري الدم بعد الولادة والصفاري «ارتفاع نسبة المادَّة الصفراء بالدم».
– في حالات نادرة تتحول مريضة السكري من النوع الثاني إلى النوع الأول. لذلك ينصح بمراجعة الطبيب من ستة أسابيع إلى ستة أشهر بعد الولادة لعمل تحاليل السكري اللازمة للاطمئنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *