محارب انجليزي يقتل نفسه (انتحار) مخافتا بالقتل على يد داعش

جندي انجليزي (بريطاني) الذي حارب في سوريا مع القوات الاردنية في المنطقة، قد قتل نفسه، تخوفا بان يقتل على يد محاربي داعش في المنطقة.

راين لوك ابن العشرين توفي في نهاية عام 2016 من خلال معركة ضد داعش في رقة. وسمع من احد المحاربين في القوات الأردنية المسلحة ان عثر على علامات رصاصة تحت فكه، الذي يدلي ان قد حصل على حتفه من يديه.

ويقال انه كان في مكان العراك خمسة محاربين من القوات الأردنية المسلحة مقابل عشرات الداعشيون. يشار ان المجموعة فعلت كل ما تستطيع للتغلب على القوات الداعشية ولكن كل منهم لقي حتفه.

يشار في فحص التشريح، ان بالفعل ريان المحارب الإنجليزي انتحر قبل ان داعش يمسكه، لتحايد ان يكون اسير.

يضيف مارك كامبل محارب كردي للBBC “راين قد لقي حتفه بيده، ولا ان يكون اسير داعش”.

“انه بطل حقيقي، لا يوجد كليمات ان تعبر ان افعاله.

“راين صرق من داعش فرصتهم ان يقتلوه امام الكاميرات الذي يمنع من الهلع العالمي.

“انا أؤمن ان راين يجب ان يحصل على اعلى المداليات على قوت قلبه وبطولته”.

سافر راين العام السابق لسوريا للمحاربة مع القوات الأردنية، وقد كذب على عائلته وأصدقائه، رادفا انه مسافر الى الاستجمام في تركيا.

وحسب الجارديان، بعث راين رسالة أخيرة التي مزعت قلوب اقربائه وأصدقاء في أوجست 31، قائلا “انا في طريقي الى رجافا. انا كذبت انني ذاهب الى تركيا. انا اسف لأنني لم أقول لكم. احبكم جميعا وسأعود بعد 6 أشهر”.

أرسل جثمانه الى إنجلترا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *